الأحد، 4 أغسطس، 2013

لماذا أصبحت ملحد - صدمتني صراعات الإسلام

::
متابع آخر للمدونة أرسل لي قصته مع الدين الإسلامي، أنشرها كما جائت، مع شكري للأخ الكريم المرسل.

أنا ولدت في عائلة محافظة، ليست متدينة. تربينا على أن الدين هو الحق وأن الإسلام دين قوي لا يتنافى مع العلم. كنت مؤمنا أن الإسلام هو الدين الصحيح! لكن كانت عندي تساؤلات لم أذكرها مع أحد.

كان الله في ذهني وأنا ابن 10 سنوات، ضخم الجسم، طويل الشعر واللحية كملك في العصور الغابرة. هذه الصورة انطبعت في رأسي من القرآن والنصوص الدينية. ضايقني ذلك لأني كنت أعرف آنذاك أن تخيل الله في الذهن محرم، لم أسئل أحد من معلمي الدين خوفاً من الرد، وكنت على يقين أن هناك إجابات قاطعة بالكتب الإسلامية، وكل ما أحتاجه هو القراءة عندما أصبح كبيراً. 

وهكذا عندما درسونا عن حروب الردة، لم أفهم الحكمة في هذه الحروب. أيضاً عندما تعلمت عن مهلة الثلاثة أيام قبل الحرب، كيف يتوقع المسلمون أن يقرر الناس مصيرهم في ثلاثة أيام فقط، واتبّاع دين لا يعرفون عنه شيئ؟؟؟ وكذلك التعامل مع يهود المدينة!! وأمور كثيرة كنت على يقين أن الكتب الإسلامية تحوي الإجابة.

في الثانوية، لم أفكر في الموضوع كثيراً، وبعد أن أنهيت المدرسة بدأت أصلي، وذلك بعد أن قرأت الرسالة المنتشرة عبر الإيميل: "ماذا لو أتى الرسول ورأى ما أنت عليه، ماذا ستفعل؟" شعرت بالذنب، تأثرت بها وبدأت أصلي. لم أكن شابا "عاصياً"، بل كنت شاباً محافظاً، كل ماينقصه هو الصلاة.

وصلت الجامعة، ودرست موضوع علمي صعب، تعلمت منه بعض نظريات الفيزياء التي لم أعرفها من قبل. وفي مرحلة الجامعة، كنت أميل للحركات الإسلامية، وكانت قوية تقيم محاضرات أسبوعية في الفلك والفكر الإسلامي والفقه.

أنهيت الجامعة، وحتى ذلك الحين لم أكن أقرأ الكتب. وفي طبيعتي لا أحب أن أعمل شيئ ناقص. وفي هذه المرحلة، قررت التقرب للدين أكثر، وأن أتقن الشيئ كما يجب، فانتميت لحركة إسلامية تقريبا بنفس الفترة بهدف التربية والعمل التطوعي والدين. وهنا بدأت الصدمات ..... فقد كان منهجها سطحي بشكل مخيف، كان كل مايريدونه جنود لا أكثر!!

توقفت عن انتمائي للحركة وقررت القراءة بنفسي وأنا على يقين أن الدين الصحيح في المصادر المعروفة. فبدأت أقر كتب الدين، الفيزياء، البايولوجيا، وتاريخ العلم. لم أشك في لحظة أني سأواجه أي تناقض!!!! ولكن هنا بدأت رحلة الشك. تناقض صارخ بين العلم والدين. صدمني الأمر، أصبحت ابن 25 (آنذاك) ولم أسمع شيئ عن الإنفجار الأعظم ونظرية التطور. فكل المحاضرات العلمية الإسلامية تجاهلت كل مايناقض الإسلام وكأنه غير موجود!!

وقع بين يدي كتاب الحقيقة الغائبة لفرج فودة، وكانت هذه صدمة أخرى. ظننته منافق فقط ويدعي الإسلام للطعن فيه، تأكت من أن كل رواياته في كتابه هي مقتبسة من مصادر إسلامية معروفة، وكانت رواياته صحيحة. فبدأت أقرأ التاريخ الإسلامي وصدمت بالصراعات التي حدثت في كل تاريخ الإسلام، خصوصاً ماحدث بين علي ومعاوية. كانت فترة صعبة جداً علي، أخرجتني من عادة الكتمان وبدأت أسأل أصحابي المعروف عنهم بحسن الدين، فوجدت جهلاً في الفكر والتاريخ، فكل مايعرفونه هو أحكام لا أكثر، وبعضهم عنده نفس الشكوك، لكن فضلوا تجاهلها. لم أستسلم، وتوجهت لشيخ معروف عنه أسلوب البراهين ووعدني بالإجابة، لكن بعد أن أرسلت له السؤال الأول، لم يجب عليه!!!

في هذه المرحلة، قررت التوقف والتفكير قليلاً لأني شعرت أني منزلق لوحدي، فقررت أن أترك كل الكتب والعودة خطوة للوراء. وبعد تفكير طويل، قررت قراءة بحثان: الأول كيف جمعت السنة، والثاني كيف جمع القرآن من مصادر إسلامية.

قرأت عن السنة، ووجدت أن كل الصحابة عدول، وأني كسني يجب أن اؤمن بأن البخاري ومسلم صحيح بغض النظر عن فحوى الحديث. أما البحث عن القرآن، فقد توقفت عن قرائته بعد أربع صفحات. مللت من الكتب الإسلامية، ويوتيوب في كل هذه الفترة كان يعمل ساعات إضافية.

وها أنا اليوم مازلت أظن أن الله الإسلامي يشبه الملك الجبار، لم تتغير الصورة كثيراً، والجنة أشبه بقصر ملك، كل همه الحور العين والخمر والخصية. كنت وأنا صغير في ذهني ربما 20 سؤال فقط، حاولت طمسها، ولكن على مايبدو أنها استغلت ذلك للتناسل والتكاثر لتصبح 2000 سؤال.

واليوم أعيش حياتان، أهلي ومن حولي يظنون أني مسلم صالح، ودائماً يعلموا الأولاد الصغار حولي أن يصبحوا مثلي مسلمون متعلمون وناجحون في علمهم. وبيني وبين نفسي أعيش عالم من الشك لايعلم به إلا بعض أصحابي الذين هم على نفس الحال.

هناك الكثير من التفاصيل وأحداث حدثت في هذه الرحلة، ولكني لا أود الخوض فيها. إنما أذكر أني في أحد الأيام تجادلت مع أصحابي، ماذا لو ولدنا في إيران، هل سنكون شيعة أم سنة؟ ماذا لو كنا في السعودية، سنكون وهابيين أم سلفيين؟ وماذا لو ولدنا بالصين، سنكون بوذيين؟ ...... وهكذا.

ومنذ ذلك الحين وأنا أتابعك. عندما عدت إلى البيت بدأت أبحث بالموضوع فوصلت إلى مدونتك وشاهدت فيديو Dear Believer ومنذ ذلك الحين وأنا أتابعك.

شكراً لك.

(حدثنا عزيزي القاريئ/عزيزتي القارئة عن أسباب إلحادك حتى ننشره في المدونة. يمكنك إرسال قصتك بواسطة الإيميل إلى basees@ymail.com أو كتابتها كتعليق على أي بوست في المدونة)



* * * * * * * * *

هناك 3 تعليقات:

غير معرف يقول...

من أجمل التراجعات التي قرأتها عن الدين الإسلامي الموروث.

دعك عزيزي من الشك، وكن متأكدا.

إذا كان هناك إله فهو مجرد فكرة بلا أدنى إثبات جاءت في رأس عدة مدعين للنبوة. ولم يصرح بنفسه ولم يعلن عنها.


إذا كنت مسلم فهناك آلاف الأديان يعد أغلبها بجهنم كي تستعبد أتباعها.

إذ كان هناك قوة ذكية خلقت الكون فلا بد أن تكون وقد وجدت تلقائيا، ولذلك فاعتبار الكون وجد تلقائيا هو منطقي أكثر من إله له وجه ويد ويغضب ويفرح ويحارب حسب المصادر الإبراهيمية.

وجود الله الإبراهيمي على وجه الخصوص هو وجود غير منطقي ووجود غير عادل، فكيف يحاسب الكافر الطيب ويغفر للمؤمن الطاغية.

عندما تتخلى من الدين، تدرك كل شيء بشكل منطقي، فآدم لم يتعلم الأسماء كلها ولم يكن موجودا، لأن كل الشواهد تثبت أن الإنسان تدرج في اكتشاف النار والأبجدية واللغات.

إذا تركت الدين فسوف تدرك أن كل هذا الظلم الذي يحدث في العالم طبيعي نتيجة الانتخاب والبقاء للأقوى.

أتمنى لك حياة سعيدة، وأنت مثلي كل من حولي مسلمين، وخاصة زوجتي، وقد عانيت في البداية ولكنني تكيفت الآن وأصبح الأمر طبيعي، وهناك عدة أصدقاء منهم من هو في الخمسين ويعيش بنفس الطريقة.

أتمنى لك حياة سعيدة إلى آخر لحظة في هذه الحياة الجميلة.

------

لوجيكال

غير معرف يقول...

شكرا لك لوجيكال ,,, (انا مرسل الرسالة) ......
شكرا على ردك رغم اني كتبت الشك لكني تجاوزت المرحلة ..... وبالنسبة لتعليقك .... فانا اوافقك والمقطع المضاف للمقال خير من وصف ذلك ... انا نفسي اخوض هذه التجربة كل يوم في مكان عملي ... في مكان عملي يوجد متدينون من عده ديانات وعلمانيون الكل يدعي انه على حق ... عندما تستمع لنقاشاتهم وانت محايد ... يعلمك ذلك الكثير.
هنالك تفاصيل كثيرة ... اهم رسالة هي القراءة والمطالعة والتفكير بعمق والشك بصحة كل شيء يقدم لك على انه حقيقة ... لا الوقوف عند ما وصل اليه االكاتب... ومن جهه اخرى التواضع في الظن انك تمتلك الحقيقة المطلقة او انك تعلم ... بل تأمل وتعلم من اهل التخصص
تأثرت كثيرا من مجال عملي وطريقة التفكير المعتمده ... فانا اعمل مهندس حاسوب في شركة تصنع الشرائح )chips( وطبيعة عملي ايجاد الاخطاء المنطقية البسيطة والمعقدة ... محاولة ايجاد اخطاء بالتعريف والتصميم والتفكير بنماذج منطقية يمكن ان تكون خاطئة !!! هذا العمل اجبرني على التفكير بعمق بمجالات اخرى ... فالصحيح والخطأ يحتاج الى برهان !!!

غير معرف يقول...

وانا تعبت من الشك ولدي الكثير والكثير من الاسئلة لا اريد ان افصح عنها لمتدينون حتى لا يبيحوا دمي !!
امنيتي ان اشعر بالراحه والسلام من الداخل حتى اصفي ذهني واعيش ما تبقى من حياتي بسعادة ..

انا فتاة ابلغ من العمر 26 سنه
تخرجت من المدرسة ولم اوفق في الجامعة لمرض والدتي
منذ الطفولة الى المراهقة ...الى هذة الساعة
وانا اعاني من شتات الذهن والتفكير طوال الوقت

هل ما نحن عليه صحيح ؟
أهناك إله خلقنا ليأمرنا بعبادته ؟
اليس الخالق عالم بالغيب فلماذا الجنة والنار؟
لماذا يخلق المنافق والمجرم والكافر والمغتصب والظالم ...الخ ؟
لماذا يمتحن من آمن به ويبتليه ويختبر صبره وهو اعلم مافي صدره ويعلم مدى ايمانه؟
لماذا لا يظهر الخالق نفسه؟
ما الغرض من ان يجعل بين الناس اديان وحروب وانقسامات وطوائف وعنصرية وتطرف ؟
لماذا لم يرسل او يعلمنا بديانة واحدة ؟ وكتاب واحد ؟
ما الغرض من وجود الرسل والانبياء ما دامت الملائكة موجودة ؟
لماذا لم يخلقنا مؤمنين وصالحين كالملائكة ؟
لماذا خُلقت الملائكة في اليمين واليسار اذا كان الله يعلم ما في نيتك وما ستقوم به لاخر عمرك؟
لما يوجد الحرام ثم يحرمه ويجعل اللذة وبعض البشر عاشوا عليه ؟
لماذا يغفر لناس وناس لا يقبل توبتهم؟
لماذا للجنة درجات ؟ وللنار ايضاً ؟
لما وجد ملاك الموت والله بمقدوره ان يقبض روح هو من اوجدها ؟
لما يخلق من يطيعه ويعصيه ويخدمه وهو يكرر بأنه لا حاجة له بهم فهو القوي العزيز الجبّار ؟
لماذا يعذبني وهو من خلقني وكتب لي ان اعصيه فلا شي يخفى عليه ؟
لماذا خُلق الكون "لغرض التسلية" ام "لصناعة عرض" يعلم الخالق ما نهايته ويقرر ما سيحدث له في كل لحظة !؟
لماذا خُلقنا من ذكر وانثى ؟
لماذا لم يخلق مجموعة تتزاوج من بعضها البعض؟
كيف لابناء آدم وحواء ان يتزوجوا من بعضهم لتتكون البشرية !
من منهم الاسود ومن منهم الابيض؟
ولماذا جعل البشر تستعبد بشر ؟
وما الغرض من الشجرة التي اخرجتهم من الجنة ؟
"اذا كان الذكر هو القوّام" والرسل والانبياء ذكور فلما وجب علينا ان نشبع رغباتهم ونطيعهم وننتظر ان ينظروا في امرنا ليدلونا على ماهو واجب علينا؟
لما يلقبوننا بالعورات ؟
لماذا عند الطمث يقال نجسه ؟
(مع العلم ان الرحم يقوم بإخراج الدم الفاسد ليعمل على تطهير الجهاز ليصنع بويضات قابلة للتخصيب) اذن هو كالمكينة تعمل لتجديد الجهاز وتنظيفة) نفس الفكرة بالنسبة للبول والغائط والعرق "يقوم الجسم بالتخلص من السموم على حسب انواعها واجهزتها ولكلٍ فترات زمنية مختلفة فلماذا لا المس القرآن ، هل يداي تفرز انزيمات نجسه فترة الدوره ام ماذا !؟
يُقال لي ان الصلاة والصيام مُنعت لانها مشقة عليها في هذة الفترة .. فلماذا لا المس القران؟
لماذا وجب علي التزم بحجابي والذكر ؟
لما يحق له ان يخرج بكامل زينته وهي وجب عليها ان لا تنظر اليه ؟
لماذا يحق له ان يرتبط ب4 نساء كما يطيب له ليسد احتياجاته وهي لا ؟
"في بلدي من لم تتحجب استباحوا جسدها" اليس خالقها هو احق بأن يعذبها على عصيانها؟
ما الغرض من الحجاب في الصلاة وانا بمفردي في غرفتي؟
لماذا وجب علي ان اشبع رغباته او تلعني الملائكة ؟
لماذا يحق له ان يضربني "حتى وان كان غير مبرح" ليقوم بتأديبي وكأنه يروض حيواناً لا عقل له ؟
لماذا يحكم علي ان اكون آلة للإنجاب وان اتضح اني عقيم يسمح لشريك عمري ان يرتبط ب اخرى تذكرني بحرماني طوال عمري ويقال "ربّ العدل" ؟
لما يحرموا علي حتى التبني لاموت دون ان اشعر ب احساس الامومة؟ "سيكبر واكبر معه ولن اكون له فتنة بل سأكون ممن سخر لهم حياتة ليبني عائلة كغيره من البشر ولا يُعامل كلقيط
لماذا اذن لهم ان يستبيحوا (اجساد النساء في الحروب) لسد رغباتهم دون زواج ونفقة ؟
لماذا يُقاس شرفي بغشاء ؟
لماذا يعذبني خالقي بجعلي فتاة !!!
لماذا خلق لي عقل لافكر ولم يجعلني اعيش للذكر في سلام ؟


هذا يكفي فقد فقدت الأمل في ان اكون انسانة سعيدة
كوني فتاة "اسلام" في دولة دستورها القرآن فلا امل لي ...
وواجبي ان اتبع عائلتي ثم زوجي مستقبلاً حتى اموت ...

شكراً لك جعلتني اتحدث بما به اختنقت ...