الجمعة، 1 أغسطس، 2014

ويل للذباب من رب الأرباب

::
صادفت هذا الحديث النبوي في الفيسبوك وظننت أنه مختلق كمزحة، واتضح أنه صحيح:

الذباب كله في النار إلا النحل
(أخرجه الطبراني في معجمه الكبير عن ابن مسعود وابن عباس وصححه الألباني في الجامع الصغير)

عمر الذباب أربعون، والذباب كله في النار إلا ذباب النحل
(عن السيوطي في النكت على الموضوعات، درجة الحديث حسن أو صحيح) 

الذباب كلها في النار إلا النحل
(أخرجه الحكيم الترمذي عن أبي هريرة، وقال الخطابي وغيره: أن أهل النار يتعذبون بالذباب فيها، وليس الذباب يتعذب)

وبعد أن تمالكت نفسي وتوقفت عن الضحك، خطرت ببالي هذه الملاحظات والتساؤلات:

1- حيث أن الذباب من حشرات النار، هل نفهم من ذلك أن الصراصير والبعوض من حشرات الجنة؟
2- هل يحاكم الذباب قبل دخوله النار؟ واذا حوكم وتبين أن هناك بعض الذباب البريئ، فهل يدخل الجنة؟ وإذا دخل الجنة، فهل يسمح له بأن يتغذى من أنهار العسل ويحط على العنب والرطب، أم يمنع عنها خوفاً من تلويثها؟ وإذا حط على وجوه أهل الجنة، هل يجوز ضربه؟
3- أرفع قبعتي تحية لذكاء السماء ومكرها في أسلوبها هذا لمضايقة أهل جهنم من الكفار والملحدين بإرسال الذباب إليهم هناك لكي لا يتهنوا في طعامهم من الحميم والزقوم لانشغالهم بكش الذباب عنه.

وبالإضافة إلى الملاحظات الهامة أعلاه، لدي ملاحظتين ليستا بذات أهمية بسبب ماتعودنا عليه من تناقض وأخطاء وكذب يفيض به الموروث الديني، ولكني سوف أدرجهما هنا على أي حال. وهما:

1- عمر الذبابة مابين 20 إلى 30 يوم، أي أن معدل عمرها 25 وليس 40 يوم كما جاء في الحديث.
2- النحل لا يصنف من الذباب، فالبرغم من أن كلاهما من فصيلة الحشرات، إلا أن الذباب صنف بعيد جداً عن النحل. وهذا هو التصنيف العلمي لهما بالإنجليزي:

Kingdom: Animalia
Phylum: Arthropoda
Class: Insecta  حشرة
Order: Diptera
Section: Schizophora
Family: Muscidae
Genus: Musca
Species: Musca domestica  الذبابة المنزلية

Kingdom: Animalia
Phylum: Arthropoda
Class: Insecta  حشرة
Order: Hymenoptera
Suborder: Apocrita
Superfamily: Apoidea
Clade: Anthophila  النحل بأنواعه


أي أن الذباب يختلف تصنيفه عن النحل بأربع مراتب بايولوجية على الأقل، والصنفين أبعد عن بعضهما من بعد الناقة عن الزرافة. ولكني لا ألوم محمد على هذه الزلة المخزية والجهل في التصنيف، فهو بشر ولربما قد نسى ما أوحي إليه من ربه وطاف عليه أن يسأل جبريل للتأكد قبل التحدث، ولكني ألوم جبريل وربه على عدم تذكيره أو تصحيحه.

* * * * * * * * * *

هناك 6 تعليقات:

م - د مدى الحياة يقول...

وللذباب ايضآ انواع كثيرة في معظم انحاء العالم ، ولاكن اين لصلعم ان يفهم بأن الذباب ومعظم انواع الحشرات لاتضر البشر او تكون مسؤلة عن اعمالها حتى تدخل النار بالحساب او المحاكمة ! والتي ربما لها عدة جلسات قد تستمر ربما لمئات السنين قبل ادانتها بالجرم المشهود على مافعلته بدنياها مع امة صلعم !! ، فالرب ليس في عجلة من امره فهو ازلي كما نعلم في هذا التراث الديني الباهر ! وهذا على فرض ان كان الله موجودآ في سماه السابعة وعلى عرشه ! ، وألم يعلم صلعم وربه بأن ذباب اللحم او الأزرق هو قد استخدمته بعض الشعوب البدائية في استراليا وشعوب المايا في علاج الجروح ! ، وانه سوف يجد له الطب فائدة في زماننا هذا اكثر فعالية من قبل ! حيث الطب في الدول الغربية قد استخدم يرقاته الدودية ومن سلالة معينة في تنظيف الجروح المزمنة المصابة بالغرغرينا ! وبالطبع بعد تعقيمها قبل وضعها على الجروح ! حيث تأكل تلك اليرقات أللحم الميت من الجروح المتعفنة وتترك السليم دون أي مشاكل صحية او مضاعفات وبنجاح ! ، وبالمقابل هناك انواع كثيرة من النحل في انحاء العالم وبعض انواعها ليست من نحل العسل والبعض الآخر هو نحل مضر مثل النحل الافريقي القاتل ! ، وقد غابت عن ملاحظته ذلك أي صلعم عندما اعتبر جميع النحل من اهل الجنة ولم يستثنى من ذلك النحل القاتل او حتى الدبابير الفتاكة عدوة احبائه من النحل ! ، أي ان نبي الأسلام قد جعل النحل القاتل المجرم ! مع اهل الجنة دون اي عقاب او محاكمة ! ، وهو مايدل على انعدام العدالة النبوية والآلهية المزعومة حتى مع الحشرات والفقاريات عندما جعل الوزق المسكين البريء من اهل النار ! وكذلك الوحوش بأنواعها فهي تحشر في الآخرة كما قال ..وإذا الوحوش حشرت وعلى قرار مجرموا الحرب من البشر ! ، وهذا يعني ايضآ بأن حتى السلالات البشرية البائدة هي من اهل النار او مجرد محاكمة وحساب وبعض العذاب المؤقت القصير ! مادام الذباب والوزق الذي لايعقل هو كذلك في النار ! ومع فرعون ونمرود وغيرهم من كل الطغاة في التاريخ وبل ايضآ حتى العلماء الأنسانيون المسالمون الذين افنوا حياتهم في خدمة كل البشرية دون استثناء اي من المحتاجون من البشر في جميع انحاء العالم بما في ذلك كل المؤمنون بالأديان السماوية المزعومة ! .

غير معرف يقول...

ملاحظة: الذباب و النحل يشتركان في الجينس Genus
تحياتي للفاضل بصيص و القراء

غير معرف يقول...

اعتذر عن الخطأ...الذباب و النحل يختلفون في الجينس Genus ايضا
تحياتي و اعتذاري :)

م - د مدى الحياة يقول...

النحل والنمل والدبابير بجميع انواعها فهي تشترك بسلف واحد مشترك فيما بينها ، واما الذباب بأنواعه فهو خارج تلك المجموعة تمامآ ولا يربطه مع النحل سلف مشترك مباشر رغم كونها ايضآ من الحشرات ، والحشرات مهما تنوعت او اختلفت عن بعضها تمام الأختلاف فهي تمتلك نفس البنية الجسدية ! مثل ستة اقدام والجسد يتكون من الرأس والصدر والبطن ، واما العناكب والعقارب فهي ليست من الحشرات ابدآ ! لأن لها ثمانية اقدام والجسد يتكون من الرأس والبطن فقط ! ، واما قول صلعم بأن كل الذباب في النار إلا ذباب النحل ! ، لأنه يضن فعلآ بأن النحل هو نوع من الذباب ! بحسب المظهر الخارجي الذي يبدوا للوهلة الأولى للشكل الخارجي لكل النوعين من تلك الحشرات ! ، وكان على رب صلعم الخيالي ان ينزل على نبيه ملحقات من كتب العلوم السماوية بجانب القرآن ! وتحتوي على الصور الحقيقية وبالألوان لمعظم الأحياء على الأرض بما في ذلك الديناصورات ايضآ ! وغيرها من معظم الأحياء البائدة وبألوانها وأشكالها وصورها الحقيقية ايضآ ! والتي كانت عليه تلك الكائنات البائدة وليست مجرد رسومات تقريبية لتلك الكائنات البائدة ان كان هو فعلآ نبي قد أرسله الله رحمة وهداية للعالمين يوحى اليه وليس مدعي لوجود الله والنبوة والأعجاز كما نعلم ! .

غير معرف يقول...

النحل ليس من الذباب
حسناَ،، فما بالنا نحن البشر من القرود طبقاً لنظرية النشوء والارتقاء "العلمية"؟!

غير معرف يقول...

أنتم تفسرون الأشياء بمنطقكم ولا تعلمون تفسير الحديث الصحيح ) أنا لا أعلم لكن الرسول لا ينطق عن الهوى ( ونرى يوم البعث من منا في ضلال مبين .
سلام على من آمن بالهدى وربنا اهد من ضل عن سبيلك .
يا إخوتي أنتم في طريق ضلال مبين ... احذروا وعودوا إلى رشدكم
وكل من استهزأ بالنبي أو القرآن فهو كافر اعذروني نسيت بأنكم ملحدون