الخميس، 2 فبراير، 2012

إستراحة الويك إند - لوريس يحب الدغدغة

لاأعتقد أن أحدنا، نحن أفراد الفصيلة البشرية، يتحمل الدغدغة تحت الأبط. ولكن بعض أقاربنا من فصيلة الثدييات الصغيرة الحليوة المسماة بـ لوريس البطيئ  Slow loris  لا أنه يتحملها فقط بل يعشقها ويرفع ذراعيه لها. شاهدوه:
::
::


إنما، قبل أن يقفز أحد إلى غوغل ليشتريه، يتوجب عليه أن يعرف أن هناك مشكلتان كبيرتان في قريبنا هذا اللطيف:

أولاً أنه من الحيوانات المهددة بالإنقراض، وإقتنائه كحيوان أليف سوف يعجل في إنقراضه. وثانياً أن عظته سامة!! نعم، سامة. وهو من الحيوانات الثديية النادرة التي تمتلك هذه الخاصية الخطرة.

فلعشاق الحيوانات الصغيرة الأليفة أنصح يهذه الفصيلة، كبديل: التشينتشيلا، من القوارض التي تشبه السناجب.
::
::
:

ليست هناك تعليقات: